الكاتب: سعد عبدالعزيز محمد

بعد سنوات من توتر العلاقات بين أنقرة وتل أبيب، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد الأربعاء 17/08/2022، أنه تقرر تطبيع العلاقات وإعادة السفراء والقناصل بين الدولتين من أجل تعزيز الاستقرار الإقليمي. وسبق لإسرائيل أن أعادت قبل أسبوع، فتح مكتبها الاقتصادي في تركيا بعد ثلاث سنوات من إغلاقه، ما يؤكد جدية التطبيع بين الدولتين. لكن المفارقة العجيبة تكمن في أن إعلان التطبيع جاء في أعقاب العدوان الإسرائيلي ضد تنظيم الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، وإحجام حركة حماس عن المشاركة في صد ذلك العدوان. وربما يعني ذلك أن تركيا كان لها دور في إقناع حماس بعدم إطلاق الصواريخ على إسرائيل وانتهاء الأزمة…

قراءة المزيد

شنت إسرائيل مؤخرا عدوانا جديدًا على قطاع غزة أسمته “بزوغ الفجر” واستهدفت به حركة الجهاد الإسلامي – دون حركة حماس وباقي حركات المقاومة الأخرى وذلك في خطوة غير مسبوقة قد يكون لها ما بعدها، ليس فقط فيما يخص مسيرة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بل أيضا فيما يخص مستقبل التعاون المشترك والتنسيق بين الحركات الفلسطينية المسلحة داخل القطاع وخارجه. وتهدف حكومة تل أبيب بقيادة يائير لبيد من عمليتها العسكرية الأخيرة تعزيز قدرة الردع لفصائل المقاومة وإحداث الوقيعة بين حركتي حماس والجهاد وفتح صفحة جديدة في العلاقات بين إسرائيل وحركة حماس التي تهيمن على قطاع غزة، مع توظيف تلك العملية التي أوقعت خسائر…

قراءة المزيد

تُقدم إسرائيل في الأول من نوفمبر القادم على خوض الانتخابات البرلمانية الخامسة خلال ثلاث سنوات. واستعدادا لتلك الانتخابات، يمر المشهد السياسي في الدولة العبرية بالعديد من التحولات وإعادة التوازنات، حيث تُجرى انتخابات تمهيدية داخل بعض الأحزاب لتعديل قوائم المرشحين، وتتشكل أحزاب جديدة على غرار “الروح الصهيونية” بقيادة شاكيد وهندل، بينما تتحد أحزاب أخرى فيما بينها لخوض المنافسة ضمن قوائم مشتركة، وعليه فإن الملامح النهائية للخريطة الحزبية لم تكتمل بعد، وربما ستشهد بعض المفاجآت. ولذا فإن استطلاعات الرأي الحالية هي مجرد محاولة لاستشراف مستقبل الحياة السياسية والحزبية في إسرائيل بعد فترة طويلة من عدم الاستقرار السياسي وسقوط أربع حكومات متتالية قبل…

قراءة المزيد

ربما يشعر كل مسافر إلى إسرائيل وكأنه في دولة كسائر دول العالم. ولكنه إذا أمعن النظر جيدًا سيرى أن الأمر مُختلف تمامًا. إذ سيلاحظ أن القواعد والمناطق العسكرية والأمنية تحيط به من كل جانب، وأنها منتشرة في المدن والقرى والمناطق المأهولة وغير المأهولة، لدرجة أن تلك القواعد والمناطق العسكرية تشغل ما يقرب من نصف مساحة إسرائيل. “دولة أمنية”! نشأت إسرائيل منذ تأسيسها باعتبارها “دولة أمنية”، وبحسب عقيدتها العسكرية، فإن الأراضي والمناطق المفتوحة فيها مُستغلة لخدمة الأغراض الأمنية والعسكرية. وخلال السنوات الأولى لقيام إسرائيل كان بن جوريون يؤمن بأن الاستيطان الصهيوني في المناطق النائية والحدودية يُعد جزءًا لا يتجزأ من المنظومة…

قراءة المزيد

أنهت إسرائيل مناورات عسكرية أسمتها “عربات النار” وهي الأضخم والأوسع نطاقًا في تاريخ الدولة العبرية. المزيد عن تلك المناورات ومبرراتها وأهدافها وأصل تسميتها في التقرير التالي:

قراءة المزيد

لن تسعى إسرائيل لحل النزاع المحتدم بشأن دير السلطان، لأنها تريد تدويله لإقحام جهات خارجية مثل إثيوبيا وأوروبا والولايات المتحدة، وبذلك تحد من النفوذ القبطي والمصري بل والعربي في القدس.

قراءة المزيد

تمر منطقة الشرق الأوسط يمرحلة دقيقة وحساسة، في ظل انشغال الولايات المتحدة عن قضايا الشرق الأوسط واعتزام واشنطن إبرام اتفاقية نووية جديدة طهران، وبما أدى لحدوث حراك سياسي ودبلوماسي غير مسبوق لإعادة التحالفات الإقليمية لمواجهة التهديد الإيراني. ففي 18 مارس الماضي قام الرئيس السوري بشار الأسد بزيارة الإمارات ليُنهي عقدًا من عزلته عن العالم العربي، وفي 22 من الشهر ذاته، التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بالرئيس عبد الفتاح السيسي وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد في شرم الشيخ. وفي الـ 25 من مارس أيضا عُقد في العقبة لقاء جمع بين ملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس السيسي وولي العهد…

قراءة المزيد

تتابع تل أبيب بقلق شديد التداعيات المباشرة وغير المباشرة للغزو الروس لأوكرانيا على إسرائيل ودول الشرق الأوسط،، ولماذا ترى مراكز الدراسات الإسرائيلية أن نظام بشار الأسد سيكون الخاسر الأكبر؟،، التفاصيل في التقرير التالى

قراءة المزيد

بعد اندلاع التوتر من جديد في حي الشيخ جراح، الذي أصبح رمزاً للنضال ضد الاستيطان والتهويد في القدس الشرقية، باتت الأوضاع مرشحة لمزيد من الصدام بين الفلسطينيين والمستوطنين اليهود، بما يحمل ذلك من تداعياتٍ خطيرة سواء على المستوى السياسي والاجتماعي داخل إسرائيل أو على المستوى الأمني والعسكري بين جيش الاحتلال والحركات الفلسطينية المسلحة. ومن المقرر أن يتم خلال شهر- بدءًا من مارس المقبل- تنفيذ قرار إجلاء عائلة سالم من بيتها بالشيخ جراح، لكن تلك العائلة يجب أن تشكر عضو الكنيست المتطرف إيتامار بن جفير؛ لأنه تسبب في إحياء قضيتها بعد أن نقل مقره البرلماني أمام بيتها. فمنذ وصول بن جفير…

قراءة المزيد